علاج الحروق في تونس

أحصل على موعد بدون إلتزام

يهدف علاج الحروق إلى تصحيح آثار ما بعد الحروق وإصلاح الأنسجة التالفة عن طريق محاولة ارجاعها إلى شكلها الأصلي.
وتعتبر الحروق العميقة (الدرجة الثانية والثالثة) خطيرة لما تحدثه من مخلفات تظهر بأشكال متعدّدة نذكر منها: التصبغات والحكة والحساسية والجُدري
ويتم علاج الحروق في تونس عبر عدة تقنيات جراحية وأحياناً طبية يمكن أن تعالج آثار ما بعد الحروق أو ندوبها.

تكلفة علاج الحروق في تونس

يعتمد سعر علاج الحروق في تونس وفق المنطقة المتضرّرة ومدى خطورة الوضع وحسب نوعية الجراحة التي سيحددها الجراح.

أحصل على موعد بدون إلتزام

مراحل اجراء علاج الحروق

تتعدّد أنواع عمليات علاج الحروق حيث يقرّر الطاقم الجراحي العملية الأنسب لكم وفق العديد من العوامل
ولكن لا يجب إجراء العملية بعد الحروق مباشرة بل من المحبّذ أن يتم العلاج بعد فترة 6 أشهر من ظهورها، سواء كان ذلك لأغراض ترميمية أو جمالية

ومن بين العمليات الرائجة لمعالجة الحروق نذكر

  • عمليّة زراعة الجلد

    وهي عمليّة ناجحة لإعادة احياء المنطقة التي تضررت من حروق خطيرة جدا، حيث يعمل الطبيب على إزالة الجلد من منطقة غير متضررة من الجسم (كامل سمك الجلد) ومن المفضّل أن تكون المنطقة المانحة قريبة من منطقة التطعيم للحفاظ على التجانس بين الأنسجة، ليقوم في مرحلة ثانية بوضعها على المنطقة المستهدفة وتثبيتها جيدا.

  • عمليّة توسيع الجلد

    عندما لا تسمح كمية الجلد الصحي للمريض بعملية زرع ذاتي، يتم توسيع الجلد
    سيقوم الجراح بإدخال بالون سيليكون تحت الجلد بالقرب من المنطقة التي سيتم علاجها، وسوف يضخمها بانتظام، بالمحلول الملحي الذي يعمل على تمدّد الجلد لاستخدامه لإصلاح الآثار اللاحقة للحروق
    يستخدم هذا العلاج للحروق التي تمتد على مساحة كبيرة.

ما بعد العمليّة

تتطلّب عمليّة زراعة الجلد وضع ضمادة لمدة تتراوح من 3 إلى 5 أيام
في بعض الحالات، قد يصف الجراح ضمادات كبيرة مع جبيرة وكذلك تمارين لاستعادة المهارات الحركية العادية
أما عمليّة توسيع الجلد ببالون السيليكون فهي لا تحتاج إلى المتابعة الجراحية

نتيجة علاج الحروق

تظهر نتائج جراحة الحروق بصفة نهائية بعد سنة واحدة، حيث سيحصل المرء على نتائج جيدة من حيث المهارات الحركية والمظهر الجسدي.